التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2004 --> النتائج النهائية للتعداد العام 2004م
التقسيمات الإدارية والتعدادية

التقسيمات الإدارية والتعدادية

1- التقسيمات الإدارية :

(أ) التقسيمات الإدارية الرئيسية (حضر وريف) :

- المحافظة :

هي الوحدة الإدارية ضمن التقسيم الإداري للجمهورية اليمنية، وتنقسم الجمهورية إلى (20) محافظة بالإضافة إلى أمانة العاصمة ، وتتكون المحافظة من عدد من المديريات يتفاوت عددها من محافظة إلى أخرى.

 

- المديرية :

هي الوحدة الإدارية ضمن التقسيم الإداري للمحافظة وتتكون المديرية (في حالة الريف) من مجموعة من العزل يتفاوت عددها من مديرية إلى أخرى ، ويبلغ عدد المديريات في الجمهورية
(333) مديرية .

وتتكون المديرية في الحضر إما من مدينة صغيرة أو من مجموعة من الأحياء والحارات المتجاورة .

 

(ب) التقسيمات الإدارية الفرعية في الريف:

- العزلة:

هي الوحدة الإدارية ضمن التقسيم الإداري للمديرية وتتكون العزلة من مجموعة من القرى و المحلات/التوابع ، وقد تضم العزلة مدينة متوسطة الحجم ومجموعة من القرى والمحلات/التوابع .

 

- القرية :

تجمع سكاني ثابت مستقر له مسمى متعارف عليه ، شريطة ألاّ يكون مدينة أو تجمع بدو رحل
 (تجمع بدوي) ، وللقرية اسم وحدود معينة تتضمن أراضيها الزراعية ومراعيها والمحلات/التوابع إن وجدت.

 

- المحلة :

 تجمع سكاني ثابت مستقر يتبع أي قرية (أو مدينة) عندما ينطبق عليها حالة من الحالات التالية:

أن تقع بالقرب من القرية أو المدينة ويكون الساكنون فيها من أبناء تلك القرية أو المدينة التابعة لها.

أن تقع ضمن امتداد ممتلكات أهالي هذه القرية أو المدينة ، ولا يفصلها عنها حدود إدارية أو ممتلكات أهالي قرية أو مدينة أخرى .

يجب مراعاة توفر الشرطين السابقين في تبعية المحلة/التابع/ للقرية أو المدينة في كل الظروف.

 

(ج) التقسيمات الإدارية في المدن :

- المدينة :

هي عبارة عن مراكز المحافظات ومراكز المديريات بالإضافة إلى كل تجمع سكاني حضري يبلغ عدد سكانها (5000) نسمة أو أكثر .

 

- الحي :

مسمى متعارف عليه محلياً على أنه حي ويكون محدد المعالم ويكون جزءاً من مدينة.

 

- الحارة :

مسمى متعارف عليه محلياً على أنه حاره ، وقد تحتوي المدينة أو الحي على مجموعة من الحارات.

 

- الشارع /الطريق

هو كل ممر يؤدي إلى بعض أو كل مداخل المباني القائمة على جانبيه وقد يكون الطريق ميداناً أو شارعاً أو زقاقاً .

 

2- التقسيمات التعدادية :

عادةً ما تستخدم التقسيمات التعدادية في أعمال التعداد وذلك لتباين حجوم التقسيمات الإدارية بصورة يصعب معها تقسيم أحجام الأعمال بين المشتغلين في التعداد ، إضافةً إلى أنّ التقسيمات الإدارية محكومة بقوانين إدارية يصعب إجراء أيّ تغيير أو تعديل فيها إلاّ بقانون ، كما إنّ تعدد المسميات داخل التقسيمات الإدارية يصعّب من عملية تقسيم الأعمال بين المشتغلين بالتعداد علاوةً على الامتدادات العمرانية التي تخرج عن نطاق التقسيمات الإدارية السابقة مما يؤدي إلى صعوبة ضم هذه الامتدادات العمرانية ، وقد لجأت الأجهزة الإحصائية في معظم الدول إلى إتباع التقسيمات التعدادية للأسباب التالية :

المحافظة على التقسيمات الإدارية .

تقسيم حجوم العمل بين المشتغلين بحيث يراعى فيها التقارب والحجوم .

تمكين الجهات المعنية من إضافة هذه الامتدادات إلى التقسيمات الإدارية .

منع حدوث الإرباكات الميدانية نتيجة تداخل التقسيمات الإدارية.

ضمان عدم السقوط والتكرار وتحقيق الشمول.

مرونة الإضافة والحذف في مناطق العمل التعدادية دون إحداث إخلال في التقسيمات الإدارية.

 

 

 وتتكون التقسيمات التعدادية من الآتي :

أ- القطاع :

هو تقسيم تعدادي لمنطقة عمل معاون وقد يتضمن القطاع في الريف مديرية بأكملها أو أكثر من مديرية أو جزءاً من مديرية ، أما في الحضر فقد يتضمن مدينة مع ريفها أو جزء من مدينة ، كما قد يجمع بين الحضر والريف ويشمل القطاع عدداً من الأقسام التي لها حدوداً واضحة تفصلها عن بعضها البعض ( 9 أقسام بالمتوسط).

 

ب- القسم :

هو تقسيم تعدادي لمنطقة عمل المسجل، والقسم جزء من قطاع ، وقد يكون القسم في الريف عزلة بكاملها أو أكثر أو جزءاً من عزلة ، وفي الحضر قد يمثل القسم حارة أو أكثر أو جزءاً منها أو مجموعة من الحارات ، ويتكون القسم من (4 ـــ 5 مناطق عد بالمتوسط).

 

ج- منطقة العد :-

هو تقسيم تعدادي لنطاق عمل عداد واحد ، وتتفاوت عدد الأسر في منطقة العد وتزيد أوتقل في حالات خاصة وفقاً للطبيعة الجغرافية لمنطقة العد، وقد تكون (منطقة العد) تجمعاً سكنياً (بلوك) أو مجموعة من البلوكات في الحضر.

وفي الريف ستشمل منطقة العد إحدى الحالات التالية:

-  جزء من قرية كبيرة ( يتم تحديد معالمها من خلال بيان أرقام المباني المعمارية الواقعة في نطاق هذا الجزء من القرية ) .

-  قرية بكاملها مع أو بدون محلات .

-  عدة قرى مع أو بدون محلات .

ولا يجوز أن تجمع منطقة العد الواحدة بين أماكن حضرية وأماكن ريفية في نفس الوقت.

 

كما لا يجوز أن تكون مكوناتها واقعة في عزلتين ، كما يشترط فيها تقارب مكوناتها وتجاور المسميات فيها بحيث لا تقع بينهما مسميات أخرى تابعة لمنطقة عد أخرى ، كما يراعى فيها سهولة الانتقال فيما بين المسميات إن أمكن.

 

د- التجمع السكني ( البلوك) :

هو تقسيم تعدادي لمجموعة من المباني المتلاصقة أو المتناثرة أو المتجاورة ويتكون البلوك من (15 ـــ 20) مبنى بالمتوسط في المناطق التي مبانيها متناثرة ، وبما يوازي (45 ــ60) أسرة في المتوسط
في المناطق التي تتألف من كتلة واحدة من المباني ، أي المناطق التي مبانيها متراصة بحيث لا يتجاوز عدد الأسر في البلوك أكثر من حجم منطقة عد، على أن يفصل بين كل بلوك وآخر شوارع أو ممرات .

هـ- الكتلة :

هي مجموعة من المباني المتجاورة والمتلاصقة التي لا يفصلها عن بعضها ممر أو شارع أو أية معالم طبيعية أخرى .

 
تجد هذه الصفحة في موقع الجهاز المركزي للإحصاء (الجهاز المركزي للإحصاء)
http://www.cso-yemen.com
الارتباط إلى هذه الصفحة
http://www.cso-yemen.com/content.php?lng=arabic&id=64